رسالة ماجستير تناقش (تأثير تمرينات تاهيلية لتقنية الكايروبراكتك)

شهدت كلتربية البدنية وعلوم الرياضة للبنات جامعة بغداد مناقشة رسالة الماجستير الموسومة(تأثير تمرينات تاهيلية لتقنية الكايروبراكتك في استعادة مرونة وقوة العضلات العمود الفقري للمصابين بالانزلاق الغضروفي للأعمار ما بين (30-45) سنة) للطالبة (رؤى أكرم اكبر) بأشراف التدريسية في فرع الألعاب الفردية أ.م.د.عبير داخل حاتم.

إذ بينت الباحثة مفهوم الكايروبراكتك بأنه علاج يركز على العلاقة ما بين العمود الفقري والجهاز العصبي،حيث تؤثر هذه العلاقة على الصحة الجيدة،إذ يتمثل الغرض منه تصحيح فقرات العمود الفقري لاستعادة الوظيفة الطبيعية للجهاز العصبي لمعالجة أي الآلام،لأنه يسمح بمداواتها ذاتيا،إضافة الى انه يركز على العلاج اليدوي للعمود الفقري والمفاصل بدون اللجوء لاستخدام العقاقير أو الجراحة،مشيرة إلى الانزلاق الغضروفي للعمود الفقري المتمثل بأي خلل في الجهاز المناعي يؤدي إلى اضطراب الإشارات العصبية بسبب عدم انتظام فقرات العمود الفقري،وتحركها من مكانها الطبيعي،مما يطلق عليه لمثل هذه الحالة بالخلع الجزئي التي يؤثر على انتقال أشارات الأعصاب الطبيعية من المخ لأعضاء الجسم وأنسجته.

واستنتجت الطالبة من خلال دراستها أن تطبيق التمرينات التاهيلية لتقنية الكايروبراكتك قد ساعدت على استعادة مرونة العمود الفقري من وضع ثني الجذع أماما وخلفا،وكذلك استعادة قوة المنكبين،كما أثيبت تطبيقها على تخفيف درجة الألم من وضع ثني الجذع أماما وخلفا.

كما توصلت الباحثة الى مجموعة من التوصيات تعميم نتائج هذه الدراسة لمساعدة مصابي الانزلاق الغضروفي للاستفادة منه في تحسين حالتهم عند تلقيهم العلاج بتقنية الكايروبراكتك في المستشفيات،التأكيد على ملائمة الأدوات والوسائل التاهيلية خصوصا المصابين بالانزلاق الغضروفي ونوع التمرينات التاهيلية وإمكانية توفيرها في المستشفيات،ضرورة الاهتمام باستثمار خبرات الأكاديميين المتخصصين في التأهيل الرياضي عند تدريب المعالجين بما يتلاءم مع الحداثة باعتماد آلية تعاون مستمرة بين وزارتي الصحة والبيئة والتعليم العالي،اجتراء دراسات مشابهة على عينات أخرى من الإناث وبأعمار مختلفة.

وبعد مناقشة الطالبة رسالتها أوصت اللجنة منحها شهادة الماجستير في التربية الرياضية