رسالة ماجستير تناقش (تاثير التمرينات والامواج فوق الصوتية في تاهيل التهاب الوتر الرضفي)

نوقشت في كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة للبنات جامعة بغداد رسالة الماجستير الموسومة (تاثير التمرينات والامواج فوق الصوتية في تاهيل التهاب الوتر الرضفي باعمار (15-25) سنة) للطالبة (صفا عبد الستار علي) باشراف التدريسية في فرع الالعاب الفر دية أ.م.د.لمياء عبد الستار خليل.

اذ اوضحت الباحثة الامواج فوق الصوتية بانها اهترازات او موجات ميكانيكية عالية التردد تشبة الموجات الصوتية ،ولكنها ذات تردد اعلى من 20 كيلو هوتز،لاتسمع لكن تحول عند اصطدامها بالانسجة الى حرارة وتنتقل الى الانسجة عن طريق وسط الاقران مثل الجلاتين المائي اوالدهون المستخدمة لتخفيف الالم وتعجيل مختلف مراحل عمليات الالتهاب واصلاح خلايا الجسم المتاثر وتعجل الشفاء،مضيفة ان الوتر الرضفي يمثل النسيج الضام الليفي التي يتدغم في الحدبة القصبية بعظم القصبة ،التي تقوم بضبط مستوى الحركة الامامية للركبة من خلال عمل العضلات الامامية لمفصل الفخد،كونه الرباط الذي يربط اثنين من العظام المختلفة عظم الرضفة وعظم الساق.

ولقد استنتجت الطالبة من خلال دراستها ان للبرنامج التاهيلي قدرة على استعادة المدى الحركي وزيادة القوة والتوازن للشخص المصاب،فضلا عن استطاعت التمرينات المصاحبة للامواج فوق الصوتية بعودة الوظائف الطبيعة للمفصل المصاب باسرع ما يمكن،لكونها تساعد في تفليل الالم والتعجيل بسرعة الشفاء.

كما اوصت الباحثة بضرورة استخدام التمرينات التاهيلية والوسائل المصاحبة لها لدورها في اعادة المدى الحركي للمفصل المصاب بالوتر الرضفي،الاهتمام باداء التمرينات خلال البرنامج التاهيلي وبعد الانتهاء منه،اجراء المزيد من الابحاث التي تهتم باصابات الاوتار لكافة مفاصل الجسم،فضلا عن اجراء دراسات مستقبلية للكشف عن العلاج واثاره لدى الفئات العمرية مختلفة،للتعرف على فاعليته،اضافة الى اجراء دراسات مقارنة بين اساليب العلاج الاخرى والعلاج المتبع لغرض مقارنة فاعلية الطريقة الحالية.

وبعد مناقشة الطالبة رسالتها أوصت اللجنة منحها شهادة الماجستير في التربية الرياضية