أطار بحث يناقش (تأثير تمرينات تاهيلية بجهاز مصمم لقياس وتأهيل مفصل الركبة بعد التداخل الجراحي)

ناقشت اللجنة العلمية لقسم الدراسات العليا في كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة للبنات جامعة بغداد أطار البحث الموسوم بعنوان (تأثير تمرينات تاهيلية بجهاز مصمم لقياس وتأهيل مفصل الركبة بعد التداخل الجراحي للمصابين بقطع الرباط الصليبي الأمامي A.C.L)) لدى لاعبي الساحة والميدان) لطالبة الماجستير (مروة عبد الإله ساقي) بأشراف التدريسية في فرع العلوم النظرية أ.د.سعاد عبد حسين.

إذ بينت الباحثة مفصل الركبة بأنه من أكثر المفاصل تعقيدا في الجسم و أكثرها قابلية للإصابة، نظرا لوقوع الركبة بين مفصلين قويين هما الكاحل ومفصل الورك،حيث تشترك  في تكوينه ثلاث عظام وهي لقمتي عظم الفخذ و لقمتي عظم الظنبوب،منوهة عن اختلاف مفصل الركبة عن باقي المفاصل المدارية،كونه يتميز بالحركة الدورانية القليلة،بالإضافة الى اختلافه تشريحيا عن بقية المفاصل الزلالية كونه يحتوي على الغضروفين الهلاليين اللذان يفصلان بين لقمتي الفخذ و القصبة من الجهتين الانسية و الوحشية ،بالإضافة الى احتوائه على الرباطيين الصليبين الأمامي و الخلفي اللذان يزيدان من متانة المفصل و استقراره لأنه مفصل يسمح بالحركة باتجاه واحد فقط ثني و مد، مشيرة الى الرباط المتصلب الأماميA.C.L وهو الرباط الذي ينشأ من الجزء الأمامي في المنطقة الواقعة بين لقمتي عظم القصبة،ثم يستمر الى الأعلى والخلف من المنطقة الوحشية من عظم الفخذ ليكتسب التصاقا في الجزء الخلفي من السطح الانسي .

وفي ختام مناقشة أطار البحث أوصت اللجنة ضرورة اخذ الطالبة بالملاحظات العلمية القيمة من اجل تعديل خطة البحث وإقرارها خلال المدة المحددة لها.