الرياضة و الغذاء المتوازن خير وقاية من الاصابة بمرض السكري

الرياضة و الغذاء المتوازن

 خير وقاية من الاصابة بمرض السكري

 

من ضمن أهداف كلية التربية الرياضية للبنات بجامعة بغداد نشر الثقافة المعرفية بالنشاط البدني عموما و النشاط الرياضي خصوصا و علاقتهما بالصحة العامة للفرد .

ان التحديات الالفية الثانية فرضت اتجاهات حديثة لميدان علوم الرياضة و التربية البدنية اصبح هدف تعديل النمط الحياتي اليومي للفرد واحدا من هذه الاتجاهات و مما يؤدي الى جعل النشاط البدني و الرياضي يحتل جزءا أساسيا في حياة الفرد اليومية .

و بالنظر للدور الذي يمكن ان يلعبه النشاط البدني و الرياضي و الغذاء المتوازن في تقليل احتمالية الاصابة بمرض السكري , فقد ارتأينا تقديم ما توصلت اليه الدراسات و البحوث العلمية الطبية الرصينة حول هذا الموضوع و بأسلوب بسيط .

أظهرت دراسة جديدة أأجرتها جمعية داء السكري الامريكية أن الاشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة و يفرض عليهم نمط عملهم الجلوس لفترات طويلة هم الاكثر عرضة للاصابة بداء السكري .

و بينت الدراسة التي اجريت على عينة شملت (3234) متطوعا أن تناول الاغذية قليلة الدسم و أجراء التمارين الرياضية لمدة (30) دقيقة في الاقل خمسة ايام في الاسبوع يبعد خطر اللاصابة بالداء المميت بنسبة (58%) كما توصلت هذه الدراسة الى ان تناول العقاقير المخصصة لمعالجة النوع الثاني من مرض السكر الذي يصيب البالغين يقلل خطر مضاعفات الاصابة بنسبة (31%) .

بيد ان التحدي الذي يواجه المسؤولين الصحيين الان هو كيف سينجحون في اقناع من يتطلب عملهم الجلوس لساعات طويلة خلف المكاتب و امام أجهزة الكمبيوتر في ان يتركوا مكاتبهم و يتجهوا الى القاعات الرياضية و الحدائق العامة لاداء التمرينات الرياضية و اي نشاط بدني اخر لأجل حرق الاف السعرات الفائضة عن حاجة الجسم ؟

لقد أصبح داء السكري عبئا يثقل كاهل الاوساط الطبية و الصحية في الكثير من دول العالم , فألى جانب الخسائر البشرية و الطبية التي يسببها المرضى فأن الخسائر المادية باتت مشكلة تقض مضجع وزارات الصحة , أت تقدر الخسائر السنوية التي تتكبدها مؤسسات الرعاية الصحية ب (98) مليار دولار سنويا .

أن الداء السكري هو مرض ناجم عن فشل الجسم في انتاج هرمون الانسولين الذي يحتاجه لتحويل سكر الكلوكوز و النشا و اغذية اخرى الى طاقة , و يعد من الامراض المزمنة غير القابلة للعلاج .

و هناك نوعين من هذا الداء :-

 

النوع الاول :- يدعى السكري الولادي و سببه فشل غدة البنكرياس في انتاج هرمون الانسولين و يتعاطى المصابون بهذا المرض عادة جرعة يومية من الانسولين .

 

النوع الثاني :- من داء السكري فيصيب البالغين و الكبار نتيجة تغيرات فسيولوجية في غدة البنكرياس يفشل الجسم بسببها في انتاج هرمون الانسولين بكميات تكفي حاجة الانسان و تكون السمنة و الاعمال التي تتطلب جلوسا لساعات طويلة السبب المباشر للاصابة بهذا الداء .

ان اسباب المرض المباشرة غير معروفة , الا ان المتخصصين يعزونها الى عامل الوراثة و نمط حياة الفرد و السمنة و عدم ممارسة التمارين الرياضية .

هذا و أكدت دراسة امريكية جديدة أخرى أن النظام الغذائي المتوازن و ممارسة التمارين الرياضية يقللان بشكل كبير من خطر الاصابة بمرض السكري الذي هو من النوع الثاني . و قد اجريت الدراسة على (5480) شخصا يعانون جميعهم من البدانة و تتراوح أعمارهم بين الخامسة و الشرين و الثمانين من العمر , و بينت الدراسة أن الاشخاص الذين أنقصوا من وزنهم بأتباعهم نظاما غذائيا متوازنا و مارسوا التمارين الرياضية اليومية المعتدلة و المشي أنخفض لديهم خطر الاصابة بالسكري من النوع الثاني بنسبة (58%) .

 

                       بقلم الاستاذة الدكتورة
                     عايدة علي حسين
                      جامعة بغداد
                     كلية التربية الرياضية للبنات