احتفالية يوم اليتيم بكلية التربية الرياضية للبنات


نظمت كلية التربية الرياضية للبنات ، احتفالية يوم رياضي لليتيم بقاعة الكلية الداخلية في صبيحة يوم الاربعاء الموافق العاشر من نيسان الجاري ، بمشاركة أكثر من  48 طفلة يتيمة ، وبدأ الاحتفال بأية من القرأن الحكيم ومن ثم النشيد الوطني العراقي مع رفع العلم من قبل دليلات كلية التربية الرياضية للبنات وتخلل الاحتفال القاء كلمة للدكتورة منى طالب عميدة الكلية وشارك السيد محمد عضو حزب الدعوة الاسلامي في القاء كلمة بهذه المناسبة . كما دعت الكلية أطفالا من دار العلوية التي تضم 48 طفلا يتيما من ضمن دور الدولة ، ووسط أجواء من الفرحة والبهجة التى رسمت على وجوه الأطفال قدمت لهم فقرات فكاهية وترفيهية شارك فيها الأطفال وتم تقديم لوح فني من قبل طالبات الكلية التي كان للاطفال الايتام دور فيه بالاضافة الى مشاركة احدى رياض الاطفال في فعالية قدمت بهذه المناسبة وتخلل الاحتفال ايضا القاء شعر الذي تغنى بحب الوطن والعلم من قبل الطالبة مريم جعفر وكان هناك دور للشعر الشعبي في الاحتفالية الذي تناول موضوع (عن العربانة ) التي الكثير من الاطفال الايتام استخدموها لجلب لقمة العيش لأهلهم الذين لامعيل لديهم والتي قامت بالقائها (الدكتورة زينب ابراهيم) مسؤول وحدة اعلام الكلية لعلها تكون بلسم لجراحهم .

عربانة دفع سترت بيوت اهواي وعوائل من عوائل عايشه أعليها
چـم طفل بطفل عاشت عمر وياه وصارت مثل عرضه بروحه يفديها
طب للسوگـ باچـر تلگه عدنه ورود چـف العوز كسر كل أمانيها 
 

 وفي ختام الحفل يجب ان ندخل الفرحة والبهجة بقلوب هؤلاء الاطفال حيث تمت عملية توزيع الهدايا من قبل الدكتورة منى طالب البدري والذي كان بتبرع من قبل الهيئة التدريسة وايضا كانت هناك هدايا وزعت من قبل بعض المؤسسات الحكومية  وبعض منظمات المجتمع المدني متمثلة برئيس اللجنة البارالمبية السيد قحطان تايه النعيمي وعضو مؤسسة افراح الشعب السيد كمال ولابد ان نذكر ان طالبات الكلية كان لهم دور في التبرع بتوزيع الهدايا العينية والمادية على الأيتام.
وأكدت (البدري) أن الاحتفال بيوم اليتيم يعكس مظهرا رائعا من مظاهر التكافل الاجتماعى الذى نحرص عليه جميعا في بذل جهدا فى الاهتمام بالأيتام من خلال تقديم الرعاية والدعم الكامل للجمعيات الأهلية والمنظمات غير الحكومية التى تعمل فى هذا المجال مشيرًا إلى أن تخصيص يوم معين لليتيم لا يكفى لأداء واجباتنا تجاه هذه الفئة، ولكن ضرورة وجود هذا التكافل فى جميع أيام السنة.