وفاة خاتم النبيين وسيد المرسلين محمد صلى الله عليه وعلى اله وسلم

أيها الموت تمـهل لا تحم حول الرسول
فـلقـد روعةَ قلـباَ انــه قــلــب الــبـتـول
قد أتت نحو النبي وبِــهــا الــدمــعَ ذلـول
لا تودعني حبيبي بـعـدهُ الــعــقـل ذهـول

بأصواتٍ حزينة .. و قلوبٍ كئيبة .. و أرواحٍ والهة و دموعٍ هاملة .. و أكبادٍ مقرّحة
نستقبل ذكرى رحيل نبي الرحمة .. و شفيع الأمّة الرسول الأكرم 

محمد بن عبدالله (صلّى الله عليه و آله و سلّم)
الذي بَعثه الله سبحانه و تعالى منقذاً للبشرية ، و اختاره من بين الرعيّة
 ليكون هدىً و ذكراً و نوراً
و اصطفاه لتبليغ الرسالة السماوية
و بدموع تفيض بالحزن في هذه الذكرى و تفيض بالغضب من أعداء أهل بيت رسول الله
نبتهل الى الله سبحانه و تعالى ان يعجل فرج امامنا المنتظر ارواحنا له الفداء
ليعيد الدين الإسلامي الى حقيقته
التي جاهد رسول الله و اهل البيت في سبيل ان تبقى حية

يا رسول عاش فينا درةً بــيــــن الـدرر
أيـهـا الـنــورُ الـذي في كل دنيانا انتشر
قـبـلـك الـكونُ كئيباً بـعـدك الدينُ انحسر
ومـصـابك يـا محمد فـجـِعـتْ مـنـه البشر