مناقشة الالكترونية بعنوان ( ظاهرة المايوكينك للعضلةالتوامية للسباح طرق علاجها الوقاية منها)

أجرت اللجنة العلمية لقسم الدراسات العليا في كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة للبنات جامعة بغداد مناقشة ثاني حلقة نقاشية سمنار الكترونيا بعنوان( ظاهرة المايوكينك للعضلة التوامية للسباح طرق علاجها الوقاية منها ) لطالبة الدكتوراه (إيمان كاظم التميمي) بإشراف التدريسية في فرع الألعاب الفردية أ.د.منى طالب البدري.
اذ بينت الطالبة التميمي مفهوم السباحة بأنها واحدة من أكثر الرياضات شعبية وصحة وسلامة للفرد،لما تتمتع بي من إيجابيات عند ممارستها وما بعد ممارستها أيضا بسبب تحمل مفاصل الجسم المختلفة الحد الأدنى من العبء، مشيرة إلى فوائد السباحة كونها تحرق ما بين ٢٥٠ إلى ٥٠٠ سعرة حرارية بحسب قوة وسرعة السباح،إضافة الى عملها على شد العضلات،فضلا عن عملها على فقدان الوزن للحصول على قوام جميل،كما تساعد على تحسين قدرة تحمل القلب والرئتين والتخفيف من الآلام الظهر ،وكذلك عملها على خفض ضغط الدم ومستوى الكوليسترول.
كما أوضحت العضلة التوامية الساقية بأنها كتلة لحمية في القسم العلوي الخلفي للساق( الحماة)وهي عضلة سطحية تغطي بقية عضلات المنطقة من الخلف وتربط عظم الفخد بعظم العقب،منوهة عن اختلاف انواع العضلات من حيث الشكل والتركيب ،ومن خاصيتها التقلص والتقصير في طولها والتغير في عرضها بكل سرعة وسهولة.
ولقد صنفت التميمي العضلات إلى عضلات إرادية مخططة تشمل التقلص الحركي والثابت،حيث تضم هذه العضلة اربع أشكال وهي المتوازية والريشية والمثلثة والمغزلية،كما أن هناك نوع آخر من العضلات ومنها الغير إرادية غير مخططة، وكذلك العضلات المشاركة في السباحة.
وأضافت أن من أهم العوامل المؤدية إلى الترجيع للتعرض لظاهرة المايوكينك بشكل مبدئي هي العمر والجفاف والحمل والحالات الطبية.