مناقشة رسالة الماجستير للطالبة (ابتسام هشام جبر)



 

شهدت كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة للبنات جامعة بغداد مناقشة رسالة الماجستير الموسومة (تأثير تمرينات القدرة الوظيفية في التوازن الحركي وبعض المتغيرات البدنية والبايوميكانيكية ودقة مهارة التصويب بالقفز عاليا بكرة اليد) لطالبة الماجستير (ابتسام هشام جبر) وبأشراف التدريسية في فرع الالعاب الفرقية أ.د. وداد كاظم مجيد.

واشارت الباحثة الى ان تدريبات القدرة الوظيفية (القوة + التوازن ) هي واحدة من الأشكال التدريبية المستخدمة حديثا في المجال الرياضي عامة وكرة اليد خاصة ، مضيفة ان هذه التدريبات تهدف إلى تحسين العلاقة بين العضلات والنظام العصبي عن طريق تحويل الزيادة في القوة المكتسبة من حركات الدفع إلى حركات أخرى مرورا بمركز كتلة الجسم .

اذ بينت ان هذه التدريبات هي مزيج من تدريبات القوة مع تدريبات التوازن التي تساعد بشكل كبير في الارتقاء بالأداء المهاري ،التي يسهم بشكل خاص في نجاح مهارات تتطلب التركيز والدقة والمرونة ، فضلا عن اتزان الجسم أثناء النهوض وتركه للكرة عن طريق التركيز على تقوية العضلات عن طريق هذه التمرينات التي تعمل كل منها على تنمية عنصري القوة والتوازن معا .

كما اوضحت ان لعبة كرة اليد تعد من الألعاب الجماعية التي تشغل حيزا جيدا في الألعاب الاولمبية والبطولات الدولية، إذ يستند اللاعب  في السنوات الأولى للتدريب إلى اكتساب الجانب البدني والمهاري للعبة لغرض تعلمها وإتقانها،مؤكدة ان الاداء المهاري في لعبة كرة اليد يتغير ويتنوع بين الركض السريع بالكرة أو بدونها إلى الجري والتوقف ثم الانطلاق المفاجئ لاستلام كرة أو لمناولتها إلى الزميل الخالي من الرقابة أو التصويب من القفز عاليا وغيرها من مواقف اللعب المتعددة لتحقيق الهدف الأساسي من الهجوم وهو تسجيل هدف في مرمى الخصم .

 ولقد استنتجت الطالبة من خلال دراستها إن تدريبات القدرة الوظيفية التي اعتمدت في تصميمها على( القوة والسرعة والتوازن الحركي ) قد عملت على تطوير الحالة البدنية والمهارية للاعبين والتي أثرت ايجابيا في تطوير المتغيرات الميكانيكية،اضافة الى ظهور تحسن واضح في درجة التوازن الحركي لاسيما في صفة القوة الانفجارية والقوة المميزة للسرعة.

 كما اوصت الباحثة باعتماد تدريبات القدرة الوظيفية لفاعليتها في تطوير المستوى البدني والمهاري لمهارة التصويب من القفز عاليا،اضافة الى اعتماد تدريبات التوازن الحركي في البرامج التدريبية للاعبين لما لها من أثر مهم في معالجة الحركات اللامتزنة في التصويب من القفز عاليا .

وبعد مناقشة الطالبة رسالتها أوصت اللجنة منحها شهادة الماجستير في التربية الرياضية.